ماذا عن غرس الأسنان؟

Subscribe to our Newsletter

Join our Newsletter and get dental tips and information.

يتردد بكثرة الآن الحديث عن غرس أو زراعة الأسنان داخل الأوساط المختلفة للمجتمع بل أيضا بين الأطباء وبعضهم البعض . بل اكثر من ذلك لقد فرض على غرس الأسنان وجوده بقوه فى المؤتمرات الدولية لطب وجراحة الأسنان . فما من محفل طبى إلا ويكتظ بالمحاضرات والمناظرات والموائد الإكلينيكية عن هذا العلم . ولقد تحدث أستاذ من جامعة العلوم والصحة بسان انطونيو بالولايات المتحدة الأمريكية فى اجتماع علمى معروف بان هذا الفرع الجديد نوعا ما قد أجريت فى مجاله أبحاث علمية ومعملية اكثر بكثير من مجالات وفروع أخرى فى طب الأسنان المختلفة والتى لها تاريخ أطول بكثير من غرس الأسنان . إذا هل هو الحل السحرى لمشاكل الفم والأسنان . هل هو علاج الأغنياء والقادرين. وماذا عن تقبل الجسم للغرس وأي نوعية من المرضى يمكن إن يستفيدوا من هذا العلاج . وما هى نسبة نجاحه أو فشله. هل غرس الأسنان هو التيار القادم بشدة ليفرض وجوده فى عيادات ومستشفيات الأسنان !! أسئلة كثيرة سوف تتعرض لإجابتها فى هذا الكتاب بمشيئة الله.

فى نبذه عن بداية زراعة الأسنان فى العالم استعرض الدكتور الأمريكي المعروف ” رالف ماكينى ” تاريخ زراعة الأسنان فى كتابة ( Endosteal dental Implant ) فى الجزء الأول تاريخيا إن الفراعنة أول من وضعوا غرسه فى داخل عظام الفك وذلك لاستعاضة ضرس مفقود . من الواضح أن إطلالات حضارتنا المصرية القديمة فى كل المجالات من فروع العلم المختلفة تصيب الإنسان بالذهول من وجود مجرد الفكرة وتطبيقها وليس بالضرورة وجود التكنولوجيا كما هى عليه الآن ولكن بالأدلة والمشاهدة الإكلينيكية لمومياوات فرعونية قديمة قد تم مشاهدة أسنان مغروسة بالفك مصنوعة من العاج ثم يضيف الدكتور ماكينى إن العرب طوروا هذا العلم على يد علماء قد كانوا بارزين فى هذا المجال أيضا مما يوضح لنا لحضور الدولى العلمى للأطباء العرب فى ذلك الوقت. وقد ذكر د/ ماكينى فى كتابه إن الجراح العربى لمعروف أبو القاسم قد وصف عملية زراعة الأسنان فى عام 920 ميلادية وأيضا صنع غرسة أسنان من عظام خرتيت.

ثم بعد ذلك انتقالة العصر الحديث وريادة الأوروبيين خاصة الإيطاليين ثم السويديين ثم كالعادة سيطرت الولايات المتحدة فى هذا المجال مما لا يتيح حتى مجالا للمنافسة وذلك يرجع لضخامة الإنفاق على البحث العلمى فى الولايات المتحدة.

أما عن التطور المذهل فى تكنولوجيا غرس الأسنان والتى بدأت فى الثلث الأول من هذا القرن فقد بدأت على يد عالم سويدى يدعى برانمارك وهو يعتبر من رواد هذا العلم الحديث فقد طور هذا العالم العظيم شكل الغرسة وأيضا طور أسلوب غرسها فى الفم ثم وضع أسس علم غرس الأسنان وبيولوجية التحام الغرسة بعظام الفم ولم يكن طبيب أو جراح أسنان بل كان طبيبا بشريا وبدا دراسته لمعد التيتانيوم وخواصه الفريدة التى تتلخص فى إن الجسم لا يطرده بالمرة ويتعامل مع هذا المعدن كأنه جزء جديد من نفس أنسجة الجسم فلا يوجد بما يسمى برفض الجسم لمعدن التيتانيوم كما يشاع كثيرا . وان هذا لا أساس له من الصحة . ومعدن التيتانيوم له تاريخ طويل فى استخداماته لجسم الإنسان وذلك قبل استعماله فى استعاضة الأسنان المفقودة وكان يستعمل فى تجبير العظام المكسورة وكما استخدم فى أول قلب صناعى معدنى وغيرها.

وعودة للعالم برانمارك فقد بدا فى أوائل الخمسينيات والستينات فى استخدام هذا العلم فى مساعدة المرضى الذين فقدوا كل أسنانهم لفترة طويلة مما كان يعوق حتى استعمال طقم الأسنان العادى الذى كان يسبب إعاقة فى الكلام والاستعمال والشكل وخلافه ناهيك انه غير ثابت فى مكانه . فكان زرع الأسنان ثم تثبيت طقم الأسنان عليها تطورا مذهلا وسعادة كبيرة لعدد كبير من المرضى الذين لم يستطيعوا إن يأكلوا أو يضحكوا لفترة طويلة وأيضا أعاد لبعض المرضى الثقة المفقودة فى النفس نتيجة تحرك الطقم واهتزازه والأصوات التى تصدر عند عملية المضغ وخاصة عند النساء.

مع التزايد الملحوظ فى الإقبال على عمليات التجميل فى العالم جرى تطور كبير فى مجال زراعة الأسنان حتى وجد الآن فرع يسمى بعلم زراعة الأسنان التجميلية وهو أساساً يهدف الى زرع الأسنان بطريقة جمالية بحيث لا يتعرف الشخص العادى إن هذه الأسنان مزروعة فهى تحاكى منظر الاسنان الطبيعية الى حد كبير .

سوف يجيب الكتاب على الأسئلة التالية :-

  • هل هناك ما يسمى برفض الجسم للزرع
  • هل عملية زرع الأسنان عملية كبرى تحتاج تخدير كلى .
  • هل السكر يعتبر مانع لزراعة الأسنان.
  • علاقة هشاشة العظام وزرع الأسنان.
  • الفرق بين غرس الأسنان والتركيب الثابت ( الكوبرى).
  • عيوب زراعة الأسنان.
  • الاتجاهات الجديدة فى زرع الأسنان.
  • كيف تخدم زراعة الأسنان الشكل الجمالى.
  • المدة اللازمة لإتمام غرس الأسنان.
  • هل هناك متطلبات خاصة لمريض غرس الأسنان.
  • هل نوعية عظام الفك تقرر علاج زراعة الأسنان.
  • التهابات اللثة وزراعة الأسنان.
  • السن المناسب وزراعة الأسنان.
  • تكاليف زراعة الأسنان.
  • نجاح غرس الأسنان.
  • العناية بزراعة الأسنان.